منتديات إبـــــداع


    هارب من القدر ( 1_ 2 )

    شاطر

    الشرقاوي
    مبدع مجتهد
    مبدع مجتهد

    ذكر عدد الرسائل : 75
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 29/10/2008

    هارب من القدر ( 1_ 2 )

    مُساهمة من طرف الشرقاوي في الخميس أكتوبر 30, 2008 11:01 pm

    هارب من القدر
    (1)
    دخل الليل بسكونه العميق ،
    ونام الناس وسبتـوا ..
    ... فى ذلك الليل البهيمى ،
    كانت المرأة فى أشد حالات الطلق ..
    ولم يكن بجوارها أحدُ من النساء
    وتحت ضغط الحاجة ...
    آلام الطلق ،
    ندرة من حولها ،
    وهذا الظلام الدامس ،
    لم تجد المرأة أمامها إلا أن تنادى على أجيرها " سمعان ".
    صرخت بأعلى صوتها مستغيثة به
    يا سمعااااااااااااااان .
    قال سمعان : لبيك سيدتى .
    قالت : أريد قبسًا من نار ،
    وخرج سمعان مسرعًا لتلبية طلبها .
    فلم يكن الأمر يحتاج إلى أدنى تأخير .
    وفوجئ سمعان برجل لم يره قبل ذلك .
    وقال له : إلى أين أنت ذاهب ؟
    قال سمعان : أُحضرُ نارًا لسيدتى لأنها تعانى من آلام الطلق .
    قال الرجل الغريب : هون عليك يا سمعان !
    قال سمعان : أو تعرف إسمى ؟
    قال الغريب : لقد ولدت المرأة بنتا صغيرة .
    قال سمعان : كيف عرفت ؟!
    أكمل الغريب كلماته وكأنه لا يسمع لما يقوله سمعان قائلا :
    أما إن هذه البنت الوليدة تكون امرأة من أجمل النساء ،
    و ستزني بمائة رجل ،
    ثم يتزوجها أجير أمها ،
    ويكون موتها بسبب عنكبوت ،
    قال سمعان : تتزوجنى أنا ؟!
    قال الغريب : أجل ، بعد أن تزنى بمائة رجل .
    قال سمعان : إن مثل هذه لا تستحق الحياة .. ولأدخلن فإن وجدتها بنتًا كما تقول لترين ما أصنع .
    ورجع سمعان الأجير إلى سيدته فوجدها قد وضعت ،
    فنظر فلما علم أنها جارية صغيرة .
    أسرع وأخذ سكينًا فبعج بها بطن الجارية الوليدة
    فشقه ،
    وسال الدم غزيرًا ،
    فخرج مسرعًا من البيت ،
    ونظر باحثًا عن الرجل الغريب فلم يجده ..
    لقد اختفى ..
    اختفى من أمامه إلى الأبد .
    ثم ذهب سمعان هاربا .
    تاركًا خلفه بنتًا صغيرة ..
    بعد أن ظن أن الجارية الوليدة قد ماتت.


    (2)
    لم تدرِ الأمُ لماذا فعل سمعان الأجير ما فعل بابنتها ..
    وهى التى عهدته رجلا طيب القلب رقيق النفس
    مطيعًا لسيدته ..
    وما ذنب هذه الجارية التى لم يتجاوز عمرها سوى لحظات قليلة ؟
    ورغم آلام الوضع والميلاد فقد نشطت الأم لمعالجة ابنتها ..
    وخاطت بطنها بنفسها .
    وأراد سمعان أمرًا
    وأراد الله العلى القدير أمرًا آخر .
    فقد برئت البنتُ ..
    وشُفيت بإذن الله .
    وشبت ..
    وترعرعت ..
    ونشأت كأحسن النساء
    بل إنها عُرفت بعد ذلك بالفاتنة .
    وكان مضرب المثال فى الجمال والفتنة
    وفتح ذلك لها بابًا شديدًا من الفتنة ،
    لم تستطع أن تغلقه
    ورويدًا رويدًا ..
    تركت نفسها للطامعين ..

    الهاوي
    مشرف منتدى التصاميم والجرافيكس

    عدد الرسائل : 140
    تاريخ التسجيل : 13/09/2008

    رد: هارب من القدر ( 1_ 2 )

    مُساهمة من طرف الهاوي في السبت نوفمبر 01, 2008 6:14 pm

    الله يعطيكـ العافيهـ

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 3:54 pm