منتديات إبـــــداع


    هارب من القدر ( 3 _ 4 )

    شاطر

    الشرقاوي
    مبدع مجتهد
    مبدع مجتهد

    ذكر عدد الرسائل : 75
    العمر : 65
    تاريخ التسجيل : 29/10/2008

    هارب من القدر ( 3 _ 4 )

    مُساهمة من طرف الشرقاوي في الخميس أكتوبر 30, 2008 11:02 pm

    (3)
    أما " سمعان " فقد ذهب بعيدًا ..
    وبعيدًا جدًا ،
    فى أماكن لا يعرفه فيها أحد .
    وركب البحار والسفن أجيرًا ،
    وخادمًا عند كبار التجار ،
    فتعلم منهم الكثير
    وفطن إلى ما يعملون !
    إن الأمر صار معروفا لديه تمامًا.
    فما يقوم التاجر من هؤلاء إلا أن يشترى بضاعة من بلد تكثر بها هذه السلعة ،
    فيشتريها بأسعار زهيدة .
    ثم يأخذها التاجر ويذهب إلى بلد أخرى يندر فيها وجود هذه السلعة ،
    فيبيعها بأعلى الأسعار .
    وبين فرق الأسعار هنا وهناك ،
    يُكَوِنُ التاجرُ ثروته .
    فألهمه الله أن يدخر مبلغًا ،
    من الأموال التى تخرج له من عمله كأجير .
    ومع الأيام ..
    وبمرور الوقت ..
    صار لدى "سمعان" مبلغًا لا بأس به ،
    لأن يبدأ به ،
    فاشترى تجارة بسيطة
    ثم أخذها ونقلها من بلد إلى أخرى ..
    وكان سمعان يرى ذلك بعينيه كثيرًا ،
    لكنه حين فعل ذلك وجربه بنفسه
    فوجئ بالأموال الطائلة التى يجنيها من هذا العمل ،
    فاغتنى وكثر ماله .
    وأراد الله به أمرًا ،
    فنجحت تجارته ،
    وتوالت الأيام وهو يزداد نجاحًا إلى نجاحه ،
    وصار معروفًا فى معظم البلاد الذى يتردد عليها كتاجر من أعظم التجار.
    يتمنى التجار أن يتعاملون معه ، يبيعونه أنواعًا من البضاعة ،
    ويشترون منه أنواعًا أخرى.
    وعُرف بأمانته وصدقه .
    وفى أثناء ذلك كان سمعان يرى من عجائب خلق الله ما يرى .
    لكنه أبدا لم يرى أعجب من حديث الرجل الغريب له ،
    وكان يحن إلى بلده ومسقط رأسه ..
    ويمنعه الماضى أن يرجع ..
    وجذبه الحنين إلى بلده ..
    وهذا أمر غرسه الله تعالى فى كل إنسان ،
    أن يحن إلى البلد الذى نشأ فيه ..
    ودار هذا الحوار فى نفسه :
    إلى متى أيها الرجل تعيش هاربا بعيدًا عن أوطانك
    لقد مر ما يزيد عن عشرين عاما على الرحيل ؟
    وهنا هداه تفكيره إلى أن يرجع متخفيًا فى صورة تاجر كبير ..


    (4)
    رجع سمعان إلى بلده التى هرب منها ،
    فبدا كتاجر كبير ، فبنى بيتًا مهيبًا ،
    و هابه الناس فلم يفكر أحدٌ أن هذا الثرى هو نفسه سمعان الفقير البائس .
    ولم يرد هو أن يكشف عن هويته ..
    إنه هروب من نوع آخر
    هروب إلى القمة .
    وبعد هذه الرحلة الطويلة
    ومع هذه الأموال الطائلة أراد سمعان أن يتزوج .
    فقال لعجوز أريد أن أتزوج بأجمل امرأة بهذه البلدة .
    فقالت ليس ههنا أحسن من " حسناء " .
    فقال سمعان : أخطبيها على .
    فذهبت العجوز إليها فكلمتها ،
    ورغبتها فيه حتى رضيت "حسناء" .
    وفى حفل بهيج تجمع الناس فيه للطعام والشراب .
    وفى ليلة لا تُنسى عند أهل البلدة ،
    تم زفاف هذه الفاتنة الحسناء "حسناء" ،
    إلى ذلك التاجر الكبير والثرى المحسود " سمعان "
    فدخل بها ،
    فأعجبته إعجابًا شديدًا ، وأحبها كما لم يحب رجل امرأة .
    وتعلقت حسناء هى الأخرى به تعلقًا شديدًا .
    وشعر كل منهما أن الحياة قد وهبته مطلبه .

    الهاوي
    مشرف منتدى التصاميم والجرافيكس

    عدد الرسائل : 140
    تاريخ التسجيل : 13/09/2008

    رد: هارب من القدر ( 3 _ 4 )

    مُساهمة من طرف الهاوي في السبت نوفمبر 01, 2008 6:09 pm

    الله يعطيكـ العافيه

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 3:59 pm